ZouNa
اهلا وسهلا بيك زائرنا الكريم نتمنى ان تسجل معنا

بعد التسجيل ستتلقى رسالة في بريدك افتحها واضغط على الرابط الموجود بها لتنشيط عضويتك

يوجد في المنتدى صندوق للدردشة المباشرة مع الأعضاء

لاي استفسار
zouna.tk@hotmail.com


زونة _ ZouNa
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احذروا الفوضى الفقهية!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Boss zouna
المدير
المدير
avatar

البلد : zouna
المدينة : zouna
نقاط : 11447
تاريخ التسجيل : 14/03/2010
العمر : 7
عدد المساهمات : 4695
ذكر

مُساهمةموضوع: احذروا الفوضى الفقهية!   2011-12-29, 15:00

استشرى في الآونة الأخيرة مرض خطير أثّر على فكر شبابنا وطلابنا، حتّى أصبح الكثير منهم يردُّ ما قاله الأئمة الكبار مالك وأبوحنيفة والشافعي وابن حنبل، ويقول: ''هُم رجال ونحن رجال''.. فأيُّ بلاء حدث في زماننا هذا؟!.. إنّه وباء الاستهانة بكلّ شيء، ولا حول ولا قوة إلاّ بالله العظيم.
كان السّلف الصّالح يُدرّبون طلابهم الصغار على العلم تدريجاً، ويربّونهم على صغار مسائل العلم قبل كبارها، وينظرون إليهم نظرة الأم إلى وليدها الجديد كيف تتدرّج معه في نموِّه وغذائه وحركاته، وكما أنّه لا يجوز لها أن تُطعم وليدها الصغير لأيّام ممّا تُطعم ولدها لسنة فأكثر، فكذلك لا يسوغ للمعلم أن يُلقِّن طالبه المبتدئ من مسائل العلم، وخلافياته وأدلتها، ما هو خاص بالمتمكِّن.
قال الإمام البخاري في الباب العاشر من كتاب العلم: يُقال الربّاني الّذي يُربِّي النّاس بصغار العلم قبل كباره. وقال ابن الأثير رحمه الله: الرباني، قيل هو من الربّ بمعنى التربية، كانوا يربون المتعلمين بصغار العلوم قبل كبارها. وأكد هذا المعنى الإمام الشاطبي رحمه الله في الموافقات: (ليس كل ما يُعلم ممّا هو حق يُطلب نشره).
إنّ تدرّج العلماء تلامذتهم على هذا الهدي في تلقين العلم هو أُسُّ التمكن في العلم والاستيعاب له، وإذا حُرمها الطالب فهو على أساس جرف هَارٍ مهما علا نجمه وسما ذِكره وانتشر صيتُه.
وإنّ هذا الشّذوذ العلمي الذي يعجّ عجاًّ في أيّامنا، لهو من نتائج بُعد طلاب العلم عن التدرّج في تحصيل العلم. حيث نجد أوّل ما يُمسكه الشاب المثقف من كتب العلم: ''سُبل السّلام''، وفي اليوم الثاني يرتقي إلى ''نيل الأوطار''، وفي اليوم الثالث إلى ''المُححلَّى''.. فماذا بقي عليه من العلم وأمهات مصادره؟! ومن أين يأتيه الأدب مع المخالفين وهو يقرأ تقريع الإجماع ومُدّعيه.ومن الكلمات الشائعة على ألسنة علمائنا المربّين رحمهم الله تعالى: (ما فاز مَن فاز إلاّ بالأدب، وما سقط مَن سقط إلاّ بسوء الأدب).
وللقضاء على هذه الفوضى العلمية الّتي نعيشها، يجب على طالب العلم التلقي عن المشايخ والأساتذة وحضور مجالسهم ومزاحمتهم، ذلك أنه بالتلقي عن الأستاذ يحصل الطالب على خيرين: العلم الصافي المحقّق، والأدب مع العلماء والشيوخ. قيل لأبي حنيفة: في المسجد حَلقة ينظرون في الفقه، فقال: لهم رأس، قالوا: لا، قال: لا يفقه هؤلاء أبداً.
لقد أسِفَ بعض الأئمة لمّا دُوِّن العلم، لأنّه وسيلة إلى إضعاف التلقي له عن الشيوخ، فعن الأوزاعي أنّه قال: (مازال هذا العلم عزيزاً يتلقاه الرجال حتّى وقع في الصحف فحمله أو دخل فيه غير أهله).
ومَن لم يتلقّ العلم عن العلماء، ولم يصحبهم زمناً طويلاً، ولم يتأدّب بآدابهم، كيف يُتصوّر منه أن يعرف قيمة العلماء؟ فلا عجب إذا طال لسانه وقلمه عليهم، ولم يتأدّب بأدب الاختلاف معهم. قال الربيع بن سليمان: (والله ما اجترأتُ أن أشرب الماء والشافعي ينظر إليَّ هيبة له).

(¯`·.¸(¯`·.¸(¯`·.¸( ZouNa) ¸.·´¯)¸.·´¯)¸.·´¯)






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dzzouna.forumouf.com elsa7ir_alg@hotmail.com abdou4889@yahoo.com
 
احذروا الفوضى الفقهية!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ZouNa :: ** اسلاميات ** :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: