قد تتساءلون دوما كيف تتم عملية النوم … و كيف تغفل أعييننا و نرحل إلى عالم آخر كل ليلة ؟



النوم هو حالة طبيعة من اللاوعي يحتاجها الإنسان لاستكمال وظائفه الحيوية ,فلو لم نكن ننام لفقدنا جزءا كبيرا من ذاكرتنا و لتعطلت عملية نمونا و لعجزنا عن أبسط المهمات
فعندما نريد أن ننام يرسل جذع الدماغ إشارات بواسطة هرمون السرتونين إلىras (الجهاز الشبكي المنشط ) و هو مركز الانتباه والتحفيز في الإنسان ونشاطه مهم للحفاظ على الوعي واليقظة و عند وجود أي خلل به يصاب المرء بما يعرف بالغيبوبة


و خلال النوم يزداد تركيز هرمون الملاتونين في المخ (وهو الذي يساعدنا على مواصلة النوم) ليصل إلى أعلى تركيز له في آخر مراحل النوم.و عندما تشرق شمس الصباح .. يحفز الضوء خلايا معينة في الشبكية لترسل إشارات للمراكز في الدماغ لتحبط من إفراز الهرمون


:دورة النوم
:تمر دوره النوم بالمراحل التالية


الأولى: النعاس وبداية النوم
عندما نشعر بنعاس شديد لدرجة لا نستطيع مقاومة النوم .. تبدأ أعيننا بالانغلاق و هذه فى معظم البشر




الثانية: النوم الخفيف
وفيها تبدأ عضلات الجسم بالاسترخاء استعدادا للنوم العميق




الثالثة : النوم العميق
و هي أعمق مراحل النوم ..وهذه المرحله لراحه البدن ..وهى اطول المراحل وقتا




rem :الرابعه
و هي مرحلة التي تتم فيها حركة العين اللاإرادية .. حينها نكون قد دخلنا إلى عالم الأحلام … و تزداد عدد ضربات القلب و معدل التنفس و ضغط الدم .. تتوقف فيها حركة عضلات الجسم لكي لا نقوم بعمل ما ..نحلم ونحن فى هذه المرحلة..و هي من أهم مراحل النوم
فيها تزداد راحة العقل أما المراحل السابقة تكون لراحة البدن وقد تستغرق وقت اقل مع ازدياد تقدم السن ,في حين أنها تستغرق وقتا أكبر عند الأطفال الرضع